السوريون و حب الحياة . . بقلم: ياسر العيتي


مختارات من الثورة السورية

1

لا يمكن للمرء أن يتحاشى الشجون التي يثيرها هذا الثلج والبرد عندما نتذكر المهجرين في العراء والمخيمات، لكن تفاعل الناس مع الثلج اليوم يشي بأمر لا يمكن تجاوزه أيضاً، أعرف من قضت الليل في الدعاء وقراءة القرآن في انتظار زوجها بعد أن سمعت خبر الإفراج عن المعتقلين،وقد اعتقل بعد ستة أيام من عقد قرانهما، إلا إن الغصة في قلبها لم تمنعها في الصباح من السير في الثلج والتمتع بمنظره والتقاط الصور، وأعرف مهجرين من منزلهم الذي دمره القصف إلا إن ذلك لم يمنعهم من النزول إلى الشارع واللعب بالثلج ونسيان همومهم مؤقتاً، كان ينقص الناس اليوم عودة القصف ليتذكروا ما هم فيه، ليس لأنهم نسوه، ولكن لأن الثلج لا ينزل في دمشق بهذه الكثافة إلا نادراً ويجب استغلال الفرصة والتمتع بالمناظر واللعب بالثلج والتقاط الصور، من ينظر إلى حال الناس اليوم يدرك أننا شعب يحب الحياة وقادر على تجاوز الصعاب والهموم وعلى صناعة المرح في قلب المأساة، وما زال البعض…

View original post 15 more words

About Hummingbird

Feels strange when I talk about myself. It is just me.
This entry was posted in Uncategorized, عربي. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s