رسالة موجهة لمشايخ المسلمين والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي


إلى سيادة الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي،

إلى مشايخ المسلمين،

في هذه الأثناء يقوم داعش (الدولة الاسلامية في العراق والشام) بتهجير آلاف الأكراد من منطقة كوباني في هجومه الأعنف على المنطقة. هذه ليست المرة الأولى التي تقوم بها منظمات متطرفة باتخاذ الإسلام حجة لها وغطاء لمجازرها وأفعالها الخارجة عن كل ماهو انساني ورحيم. إن العقيدة السمحة للإسلام هي حجة عليها وليس لها. لقد قام داعش بتهديد وتهجير وقتل كل مختلف عنه عرقيا ودينيا (الأكراد، والآشوريين، والأرمن، والعرب، والديانات الايزيدية، المسيحية، الكاكائية، العلاهية والشيعية)، وكأنهم لم يسمعوا يوما قوله تعالى:(يا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ). التوحش الداعشي ضد كل مختلف عنه، خصوصا الأكراد والنساء، يزداد يوما بعد يوم ونحن بالكاد نسمع أصوات المشايخ الذين يتوجب عليهم أن يكونوا قدوة في الرحمة والتسامح، يجرمون أفعال داعش ويخاطبون أفراده من أجل التخلي عن عقيدتهم العدمية التي تريد إبادة مواطنينا وجيراننا ومنازلنا وأمهاتنا وقيمنا وأعرافنا كلها.

بتنكيلها بالأبرياء والتفاخر بجرائمها أمام العالم يقوم داعش وكل من يدعمه بالمساهمة في تنامي الاسلاموفوبيا في العالم، وما عَجز العالم عن الترابط الانساني مع شعوب المنطقة إلا نتيجة لما يشاهدوه من أعمال وحشية ترتكب ضد الرجال والنساء والأطفال من قبل أشخاص  أفظاظ وغلاظ القلوب (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ)، عميان البصيرة أجسادهم خاوية من الروح الانسانية. إن هذه الجماعة تقوم باستخدام الإسلام من أجل السلطة، وهم كمستعمر خارجي يحتلون أراضي الناس، يسرقون أرزاقهم تحت مسمى الغنائم ويخطفون النساء سبايا، وبذلك فإن أفعالهم لاتخالف أفعال المستبدين الذين يسعون لكسر معارضيهم باستخدام النساء في مجتمعاتنا الشرق الأوسطية المحافظة إن كانت تدين بالإسلام أو المسيحية أو الايزيدية وغيرها من الديانات التي لايطلب أصحابها سوى حريتهم في العبادة والصلاة بسلام. إن الأفعال التي يرتكبها داعش بحق النساء تضر وتشوه النسيج الاجتماعي في منطقتنا، يحاول داعش السيطرة لا على العقول فقط ولكن على الأجساد أيضا.

حرب داعش لا تركز على التحكم عسكريا بالسلاح والأرض فقط، لكن أيضا التحكم بالعرض ونفسية الأبرياء في بيئاتهم الإجتماعية. إن تلبيس إختطاف النساء والإتجار بالبشر بكلمة “سبي” لايجعل هذا الفعل مسموحا ولامقبولا في القوانين والأعراف الإنسانية والدولية، وقد قام أفراد داعش بخطف وبيع النساء في الموصل وتل عفر بل وحتى محاولات بيعهن في تل أبيض، ويزداد الاتجار بالنساء في المناطق تحت سيطرة داعش. العنف الجنسي ضد النساء (وأحيانا الطفلات) الذي يمارسه داعش ضد النساء يهوي بمحاولات تطوير وتمكين المرأة في مجتمعاتنا لتشكيل جيل جديد قادر على المساهمة في تطوير المجتمع والتنمية، وهو ما يصب في روح الإسلام، الدين الصالح لكل الأزمان والذي يواكب متطلبات الجماعات البشرية الروحية والمعيشية في سياقاتها الراهنة. إن حماية النساء وتمكينهن مطلب أساسي من متطلبات عصرنا هذا، والإنسلاخ عن روح العصر ليس سوى انفصام عن الواقع وانفصال عن باقي البشر في هذا العالم.

أخيرا، هذه الرسالة ليست دعوة ولكنها مطالبة موجهة للأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، وكافة المنظمات الإسلامية، وشيوخ الإسلام بكافة توجههاتهم، لتلبية مايلي:

١- أن تفعلوا مابوسعكم لتحرير كافة النساء المختطفات من قبل داعش وأضرابه، واللاتي عوملن كالعبيد في عدة مناطق من العراق وسوريا.

٢- نطالبكم بوقف جريمة قتل النساء والتي تتعارض من تعاليم الإسلام.

٣- نطالبكم بإثارة موضوع قتل النساء كجريمة ضد الإنسانية في أوساطكم وإجتماعاتكم، وكذلك اتخاذ موقف حاسم من جرائم داعش واعتبار هذه المنظمات خارجة عن القوانين والأعراف الدينية والإنسانية، ومخاطبة أفرادها علنا لمحاولة ردعهم عن تشويه صورة الإسلام والمسلمين أمام أنفسنا أولا، وأمام العالم.

٤- مطالبتهم بالكف عن عنترياتهم الاجرامية واستجلاب الكراهية والهيمنة الدولية على منطقتنا تحت حجة محاربة الإرهاب.

About Hummingbird

Feels strange when I talk about myself. It is just me.
This entry was posted in عربي and tagged , , , . Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s