رسالة المحاصر في مضايا: الانتحار ولا الجوع


صحافة غير منضبطة

Screenshot 2016-01-08 07.08.44فداء عيتاني:

انتهى النهار ببيان توضيحي طويل لحزب الله حول حصار مضايا، وباعلان عن موعد غامض لارسال المساعدات اليها، وعلى الهاتف يصلني صوت صديقي اليومي من مضايا وقد ترك عدة رسائل خلال النهار.

“اخي كيفكم؟ اليوم اتت الموافقة من النظام (السوري) على ادخال المساعدات الى مضايا، في الصباح وقبل الخبر كانت وجوه الناس صعبة التفسير كما يقال، وجوه سوداء، مقلوبة، ولا تحمل الا الهم، بعد الظهر انقلبت الامور رأسا على عقب، فلم تبق بندقية في مضايا لدى السكان لم يطلق منها الرصاص ابتهاجا”.

“بالامس لم اخبرك، ولكنني كنت واثق بان الاطفال لن يصمدوا اكثر من ايام قليلة، كنت اعتقد بانهم سيموتون قريبا كلهم، والان تغير الوضع، على امل ان تدخل المساعدات غدا او بعد غد”.

“منشان الله اذا عم خبرك لا تضحكوا علينا، اليوم مررت باطفال في الشارع، كانوا قد حصلوا على شتول للزراعة، وهي مليئة بالوحل، وراحوا يأكلونها، سألت احدهم عما يفعله، فاجابني: سأموت من الجوع، منذ يومين لم…

View original post 441 more words

About Hummingbird

Feels strange when I talk about myself. It is just me.
This entry was posted in Human Rights. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s